« Home | تحرك اليوم الثالث...يوم عقيم » | تحرك اليوم الثاني من اجل حرية كريم » | تحرك اول يوم من اجل حرية كريم » | أبانا الذي في المباحث » | عبد الكريم وحرية التفكير » | ربك هو العالم » | الكنيسه اعتذرت عن المسرحيه » | بدون تحليل » | ادانه +اعتذار » | طعن وجرح داخل الكنيسه؟؟؟؟!!!! » 

10.11.05 

تحرك اليوم الرابع من اجل حرية كريم

ش1تحرك لكريم2دتامر حرفوش3عوده لكريم وجريدة الدستور


اعاني من شبه احباط من تأخر الخطوات في القضيه ولا ادري ماذا افعل
الساعه الثامنه مساءا توجهت الى مكتب المحامي على امل ان يأتي الاخ الاكبر لعبد الكريم
وفي الطريق وجدت محمد يتصل بي اعتقدت ان هناك تطور في لجنة كمال خليل في امبابه واستبشرت خيرا
لكنه صدمني انه لم يستطع الذهاب الى القاهره
فاتفقنا ان نتقابل في مكتب المحامي
عندما ذهبت الى المحامي لم اجد اخ عبد الكريم سئلت عنه المحامي اخبرني انه لم يأت انتظرناه حتى الساعه10 مساءا
(الموعد كان في السابعه والنصف)فاقترحت على المحامي ان يقوم بالاتصال بعائلته (في هذه الاثناء كان محمد قد حضر)تم الاتصال وفوجئنا بان الام ترفض رفضا قاطعا ان يأتي الاخ الينا او ان يأتي اي احد منهم لنا
وقالت انها لا تريد ان يكون لها علاقه بالاجانب (كنا قد اخبرناها اول امس ان معنا مندوب من هيومان رايتس وايتش لكي نقابل الاخ الاكبر لكريم)
لكني اتذكر اني اخبرت اخوه ان هذا المندوب مسلم واخذت اتحدث معه دينيا قليلا حتى اقتنع تماما
وحسبما قالت الام للمحامي او اعتقد انه استنتاج ان الاخ اتى وراى معنا اثنين من الاجانب
(على اعتبار ان محمود توفيق مراسل الاذاعه الالمانيه يشبه الاوربيين وشعره طويل )ولهذا السبب رفض ان يقابلنا
اسقط في يدنا تماما ولم ادر ما ذا افعل ولما الى الان هذه الفكره المتخلفه لدينا من ان كل الاجانب هم مستعمريين وكل من يتعامل معهم هم خونه وعملاء ومفرطيين في كرامة الوطن
اغلق المحامي الهاتف مع الام رغم انه اخذ يحدثها بهدوء ويخبرها انه لابد من البلاغ ولابد من سماع الحقائق على الاقل حتى نستطيع ان نأتي لكريم بملابس واكل واشياء من هذا القبيل لكنها رفضت رفضا تاما
وقالت ساخره
-يعني الاجانب هما اللي حيخرجوه-
احسست انها تتحدث عن عميل مجرم تأتي له وفود اجنبيه لتفاوض حكومته لاخراجه
ظللنا نحاول مع المحامي ونتسائل عما يمكن ان نفعله فلقد اسقط في ايدينا حقيقة ولا نعرف اي شئ
لكن المحامي قال انه تأكد انه اعتقل من امن الدوله وانه بناءا على قانون الاجراءات الذي ينص على
ان كل من رأى او شاهد جريمه فـ له الحق ان يبلغ عنها
وعليه فانه اليوم الخميس (اعتذر عن التاخير وكتابة هذه المقال في الساعه السابعه من يوم الخميس بعد عودتى)سيقوم بكتابة البلاغ الذي سيقدمه يوم السبت بإذن الله
حاولت ان اتوصل معه الى اي شئ يقترحه علينا ان نفعله لكي نعزز الخطى للمطالبه بالافراج عن كريم الا انه لم يضف لنا اي جديد .
بعد انتهائنا من موضوع كريم طلبنا منه عدة طلبات
منها اسماء كل مرشحي المعارضه الذين سيخوضون الانتخابات في الاسكندريه فاجابنا انه سيحاول توفيرها يوم الخميس
وايضا سئلناه عن اي سجين رأي يحتاج الى المساعده فارشدنا الى صحفيه في التجمع تدعى إلهام رفعت
اعتقد اننا لو نجحنا في عمل اللجنه التي نسعى الى عملها ستكون على اولوياتنا والله اعلم
انتهى اليوم بالنسبه لكريم لكنه بدأ في مكان اخر
___________________________
2
كان محمد قد اقترح ان نشارك في حملة الدكتور تامر حرفوش مرشح حزب الغد و(عضو مؤسس في حركة كفاية) فئات في دائرة العطارين واللبان وكوم الدكه بجانب مشاركتنا في حملة الاستاذ عادل عيد المستقل ومرشح الجبهه الوطنيه
قررنا امس بعد انتهائنا من المحامي ان نذهب اليه ونعرض عليه المشاركه في حملته وهذا ماكان
بعد انتظار طويل معه في المطبعه جلسنا وتحدثنا وتوصلنا الى التالي
عمل موقع له على الانترنت
محاولة حذو خطى المهندس كمال خليل في امبابه وهذا ما تحمس له
محاولة اشراك اعضاء كفايه في مسيراته القادمه على غرار كمال خليل
واشياء اخرى تحدثنا عنها ان شاء الله ستظهر الايام القادمه
اول المسيرات للدكتور حرفوش ستكون خلال يومين وسيرفع فيها شارات كفايه في المسيرات وسيكون الهتاف
يسقط يسقط حسني مبارك
ان شاء الله الايام القادمه سنعلن عن مواعيد هذه المسيرات
________
3
عوده لكريم
طرأ على ذهني شئ غريب
هل يمكن بعد ان يخرج كريم من سجنه هل هناك احتماليه ان نكون اصدقاء ونجلس سويا مثلما اجلس مع محمد واصدقاء اخرين
لا ادري رغم كمية التعاطف داخلي اتجاهه لكني لا ادري لما استبعد هذه الفكره
اخبرني محمد ان الدستور نشرت خبر عن كريم
اشتريت الجريده واتيت بالخبر هنا

المصري اليوم كمان نشرت، لم تذكر المدونات لكنت كتبوا كلام كويس


بخصوص عمل موقع للحملة، أنا تحت أمركم و ممكن نعملكم موقع زي كمال خليل أو نشوف لو في دماغكم حاجة تانية.

و بما أنكم هتنشطوا في انتخابات اسكندرية يا ريت تجيبولي ملفات قوائم الناخبين من دوائر الاسكندرية، أنا عارف أن الاخوان حملوا الاسكندرية كلها على النت و بالتالي خدمة البحث متوفرة لكن أحنا هنحتاج الجداول عشان نشتغل على تنقيحها.

السلام عليكم أخي الكريم مالك

كتبت لك ردا ولكن يبدو أنني كتبته متأخرا فلم تقرأه، ولذلك إليك ردي بخصوص عبد الكريم مرة أخرى:




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إلى الأخ مالك والأخوة الذين يطالبون بالإفراج عن المدعو الكافر المرتد عبد الكريم.

أولا أنا سعيد لأنكم لا تتفقون معه في آرائه، وأنكم ضدها جملة وتفصيلا.

ولكن أرجو أن يكون لدينا حد فاصل بين حرية الرأي والتعبير، وبين حرية الارتداد عن دين الله عز وجل، والكفر به بعد الإسلام.

كما فهمت من أمر هذا الكافر المدعو عبد الكريم، فهو رجل من أسرة مسلمة، وأبوه راجع من العمرة وأختاه متدينتان، فهو إذن من أسرة مسلمة. ومعنى أن يهاجم الإسلام بهذا الشكل، معناه تبرؤه هو شخصيا من الإسلام وارتداده عنه.

هذه الردة، ليس لها عقاب في دين الله عز وجل إلا القتل بعد الاستتابة.

فحكم هذا المرتد المسمى عبد الكريم، أنه يستتاب ثلاثة أيام، فإن تاب يقبل منه، وإن أصر فإنه يقتل، وهذا هو حكم الله عز وجل وحكم رسوله صلى الله عليه وسلم.

وقد صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال:

"لا يحل دم امريء مسلم يشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله إلا بإحدى ثلاث: النفس بالنفس، والثيب الزاني والمارق من الدين التارك للجماعة"

وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من بدل دينه فاقتلوه"


هذا هو دين الله اخواني الكرام، وإن كان صحيحا أن أمن الدولة قد اعتقلته فقد قامت بالأمر الصواب، مع أنني قد استغربت جدا لما علمت أن أمن الدولة قد قامت بهذا الفعل، فأنا أستنكر ما تقوم به أمن الدولة والنظام المصري من اعتقالات ظالمة بحق الأبرياء.

أما أمثال عبد الكريم هذا، فالأمر مختلف. ولا ينبغي أن يدفعكم سخطكم على النظام المصري أن تدافعوا عمن ارتد باعترافه، وبلسانه، وبرغبته وبإرادته، ارتد عن دين الله عز وجل، ليس هذا وفقط بل وينشر أفكاره تلك بكل وقاحة تاركا عنوانه ورقم هاتفه.

وماذا هي النتيجة الآن؟

منظمات حقوق الإنسان المزعومة، والمدعومة من بلاد الكفر، تطالب بالإفراج عنه، كما تطالبون أنتم بالإفراج عنه بحسن نية طبعا.

ولا يستبعد أن يأتي القرار من بوش بالإفراج عنه فيكون هذا دافعا له ولأمثاله عن الارتداد عن دين الله عز وجل بحرية والزعم أن الإسلام دين همجي وغيرها من الشتائم والسباب التي تفوه بها أمثال المرتد الكافر عبد الكريم.


اخواني الكرام

أرجوكم ضعوا الأمور في نصابها، ولا تأخذكم شفقة في دين الله عز وجل وعلى حساب حكم الله عز وجل.

واعملوا من أجل الإسلام وليس من أجل الوطن، فالله هو الذي سيحاسبكم في الآخرة وليس الوطن.

وفي النهاية، سحقا وبعدا لعبد الكريم وأمثاله من المرتدين المجاهرين الداعين إلى ترك دين الله عز وجل، السابين للإسلام ولرسول الله صلى الله عليه وسلم.

اخواني الكرام

هذه ليست حرية رأي، بل هو كفر وردة صريحة لا مواربة فيها ولا غموض، فهو اعتراف واضح قاطع جلي من صاحبه.


فهذا المدعو عبد الكريم، لم يسب المسلمين، أو الإرهابيين أو له رأي خاص في الإسلام أو ما شابه، بل هو يسب الإسلام نفسه.

بل هو يسب الإسلام نفسه.

بل هو يسب الإسلام نفسه.

ليس ضمنا ولا تعريضا ولا تلميحا، بل بكل صراحة ووضوح وجلاء لا ريب فيه ولا لبس ولا غموض.

أخي الكريم مالك

استدلالك بالآيات التالية، استدلال في غير محله. والآيات هي:

(فذكر انما انت مذكر لست عليهم بمصيطر )

(الا من تولى وكفر)

(فيعذبه الله العذاب الاكبر انا الينا ايابهم ثم انا علينا حسابهم)

(ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ)

كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللّهُ الْحَقَّ وَالْبَاطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاء وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللّهُ الأَمْثَالَ)
(الرعد:17


(وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَاراً أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِن يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاء كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءتْ مُرْتَفَقاً) (الكهف : 29 )

أخي الكريم مالك

الآيات السابقة، واستدلالك بها، استدلال في غير محله. فكل ما سبق من آيات لا تتحدث أبدا عن حرية الارتداد عن دين الله عز وجل. فالجدال بالحسنى، وعدم إكراه الكفار على اعتناق الإسلام وغير ذلك من الآيات هو الحق الذي لا مرية فيه ولا جدال. ولكن كل ذلك في حالة الكافر الأصلي. أما المرتد فحكمه في الإٍسلام هو القتل. بدليل أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم عاليه.

فلا حرية رأي في الارتداد عن دين الله عز وجل، وليس هناك آية واحدة في كتاب الله عز وجل تقول أن من ارتد عن دينه اتركوه. ولكن سنة الرسول صلى الله عليه وسلم والصحابة من بعد، قولا وعملا، قد قررت بما لا يدع مجالا للشك، أن عقوبة المرتد هي القتل بعد الاستتابة.

وجزاكم الله خيرا

أخي الكريم مالك

بعد أن تقرأ ردي أعلاه، أحب أيضا أن أسجل إعجابي وتقديري الشديد لموقف أسرة عبد الكريم منه، وخاصة الأم التي رفضت أي تدخل أجنبي في القضية، وهو إن دل على شيء فإنما يدل على قمة الوعي السياسي والحس الديني لهذه الأم، فجزاها الله خيرا وبارك الله فيها.

أخي الكريم

لقد قلت:

"احسست انها تتحدث عن عميل مجرم تأتي له وفود اجنبيه لتفاوض حكومته لاخراجه"

والحقيقة أخي الكريم أن عبد الكريم هذا أكثر من مجرم. وما أتوقعه هو أن يتم تصعيد الأمر من قبل منظمات حقوق الإنسان والإذاعات الغربية للمطالبة بحرية الرأي لعبد الكريم وأمثاله. مما يعني المزيد من الحرية لكل من أراد أن يخرج من دين الله عز وجل ولكل من سب دين الله عز وجل. وأرجو أن لا تكون أنت أخي الكريم ممن يساهم في ذلك، بحسن نية طبعا.

نصيحتي لك أخي الكريم ولكل من يطالب بالإفراج عن عبد الكريم أن يكفوا عن ذلك، وأن يتذكروا قول الله عز وجل:

"ها أنتم هؤلاء جادلتم عنهم في الحياة الدنيا فمن يجادل الله عنهم يوم القيامة أم من يكون عليهم وكيلا"

وقول الله عز وجل:

"إنا أنزلنا إليك الكتاب بالحق لتحكم بين الناس بما أراك الله ولا تكن للخائنين خصيما"

ويقول القرطبي في تفسير هذه الآية:

"قال العلماء: ولا ينبغي إذا ظهر للمسلمين نفاق قوم أن يجادل فريق منهم فريقا عنهم ليحموهم ويدفعوا عنهم؛ فإن هذا قد وقع على عهد النبي صلى الله عليه وسلم وفيهم نزل قوله تعالى: "ولا تكن للخائنين خصيما "وقوله: "ولا تجادل عن الذين يختانون أنفسهم "[النساء: 107]. والخطاب للنبي صلى الله عليه وسلم والمراد منه الذين كانوا يفعلونه من المسلمين دونه لوجهين: أحدهما: أنه تعالى أبان ذلك بما ذكره بعد بقوله: "ها أنتم هؤلاء جادلتم عنهم في الحياة الدنيا "[النساء: 109]. والآخر: أن النبي صلى الله عليه وسلم كان حكما فيما بينهم، ولذلك كان يعتذر إليه ولا يعتذر هو إلى غيره، فدل على أن القصد لغيره"

فعبد الكريم هذا ليس منافقا، بل هو مرتد باعترافه واختياره صراحة ودون مواربة. وإن أخشى ما أخشاه أن يتحول إلى بطل حرية الرأي والتعبير وأن يحذو حذوه آخرون.


وجزاكم الله خيرا


علاء
للاسف مقريتش المصري اليوم
ان شاء الله حجيبلك النهارده البيانات كامله من د.حرفوش
بالنسبه لجداول الانتخابيه فهوا المفروض كان يستلم الاسطوانه النهارده وحروح اخدها منها
بالنسبه لجدول الانتخابات فالجدول بتاع الاخوان دا جدول انتخابات الرئاسه ولجانها وفي مجلس الشعب اللجان مختلفه(طبقا لما قاله حرفوش)
اول ما خد منه الحاجه حرفعهاوابعتهالك ان شاء الله
ربنا يكرمك
مسلم بفضل الله

لا ادري بما ارد عليك ولا ماذا اقول
لقد قلت ان استدلالي بغير محله ولا ادري على ماذا استندت غير احاديث
ولا ادري من متى تنسخ الاحاديث القرءان
يا اخي الامام مالك رفض حد رده لانه يتعارض مع الايه الكريمه التي تقول
فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر
واجتهادات الامام واصل بن عطاء في هذا المجال لا اول لها من اخر
من النهايه
انت استندت على رأي في هذا الامر بقتل المرتد واتيت باحاديث
وانا استندت على رأي مخالف تماما واستندت على ايه قرءانيه محكمه
واجتهاد لامام اهل المدينه الامام مالك
فلك رأي وانا لي رأي
فلا تفرض رئيك علي اكرمك الله
ولا تدعي انه الحق ففي النهايه انت تمثل مدرسه وانا امثل مدرسه مختلفه تماما عنك

أخي الكريم مالك

جزاك الله خيرا على ردك أخي الكريم. وأنا لا أفرض رأيي عليك أخي الكريم، وأحسب أن ما قلته لك هو رأي الجمهور في هذه المسألة. وطالما أن هذا هو رأيك عن اقتناع فلا بأس.

ولكن ماذا عن الدفاع عن شخص مرتد وتعارض ذلك مع الآية الكريمة "ولا تكن للخائنين خصيما"؟

وجزاك الله خيرا

أخي الكريم مالك

إليك النقل التالي من كتاب الفقه على المذاهب الأربعة:

"
واتفق الأئمة الأربعة عليهم رحمه اللّه تعالى: على أن من ثبت ارتداده عن الإسلام والعياذ بالله وجب قتله، وأهدر دمه، وعلى أن قتل الزنديق واجب، وهو الذي يضمر الكفر ويتظاهر.
استتابة المرتد
الحنفية قالوا: إذا ارتد المسلم عن الإسلام - والعياذ بالله تعالى - عرض عليه الإسلام فإن كانت له شبهة أبدها كشفت عنه، لأنه عساه اعترضته شبهة في الدين فتزاح عنه لأن فيه وقع شره بأحسن الأمرين، وهما القتل، والإسلام، إلا أن عرض الإسلام عليه مستحب، غير واجب، لأن الدعوة قد بلغته، وعرض الإسلام هو الدعوة إليه، ودعوة من بلغته الدعوة غير واجبة، بل هي مستحبة فإذا طلب الامهال، يستحب أن يؤجله القاضي ثلاثة ايام، ويحبس ثلاثة أيام فإن اسلم بعدها، وإلا قتل، لقول تعالى: {قاقتلوا المشركين} من غير قيد الامهال، وكذلك قوله صلى اللّه عليه وسلم: (من بدل دينه فاقتلوه) ولم يذكر التأجيل ولأن المرتد كافر حربي لا محالة، فليس بمستأمن لأنه لم يطلب الأمان، ولا ذمي لأنه ولم يذكر التأجيل ولأن المرتد كافر حربي لا محالة، فليس بمستأمن لأنه لم يطلب الأمان، ولا ذمي لأنه لم تقبل منه الجزية، فيجب قتله في الحال من غير استمهال، ولا يجوز تأخير الواجب لأمر موهوم، لأن دلائل الإسلام ظاهرة غير خفية، فإذا استمهل، فإن الإسلام حينئذ لا يكون موهوماً فيستحب تأخيره.
قالوا: لا قرق في وجوب قتل المرتدين كونه حراً، أو عبداً، لإطلاق الدلائل.


الشافعية - قالوا: إذا ارتد المسلم، والعياذ بالله تعالى فإنه يجب على الإمام أن يؤجله ثلاثة أيام، ولا يحل له أن يقتله قبل ذلك، لأن ارتداد المسلم عن دينه يكون عن شبهة غالباً، فلا بد من مدة يمكنه التأمل فيها ليتبين له الحق، وقدرناها بثلاثة أيام، طلب ذلك، أو لم يطلب، وقصة سيدنا موسى صلى اللّه عليه وسلم مع العبد الصالح: {إن سألتك عن شيء بعدها فلا تصاحبني} فلما كانت الثالثة قال له: {قد بلغت من لدني عذراً}.
وروي عن سيدنا عمر بن الخطاب رضي اللّه تعالى عنه أن رجلاً أتاه من قبل أبي موسى الشعري، فقال له: (هل من معربة خير؟ فقال: نعم، رجل ارتد عن الإسلام فقتلناه، فقال له: هلا حبستموه في بيت ثلاثة أيام، وأطعمتموه في كل يوم رغيفاً، لعله يتوب؟ ثم قال: اللهم إني لم أحضر، ولم آمر، ولم أرض) أخرجه الإمام مالك رحمه اللّهن في كتابه الموطأ فتبري سيدنا عمر من فعلهم يقتضي وجوب الإمهال ثلاثة أيام قبل موت المرتد، فإن تاب ونطق بالشهادتين أو كلمة التوحيد، خلي سبيله، وإن لم يتب وجب قتله بالسيف فوراً. ولا يؤخر كسائر الحدود، السابقة، لأن الردة أفحش الكفر وأغلظه حكماً، وهي محبطة للعمل إن اتصلت بالموت، قال تعالى: {ومن يرتدد منكم عن دينه فيمت وهو كافر} الآية وإن عاد إلى الإسلام لم يجب عليه أن يعيد حجه، لأن الردة أبطلت أعماله.



المالكية قالوا: يجب على الإمام أن يمهل المرتد ثلاثة أيام بلياليها، وابتداء الثلاثة، من يوم ثبوت الردة عليه، لا من يوم الكفر، ولا من يوم الرفع إلى الحاكم، ولا يلفق الثلاثة أيام، فيلغي يوم الثبوت إن سبق بالفجر، ويطعم في أيام الحبس، ويسقى، من ماله، ولا ينفق على ولده وزوجته منه، فإن لم يكن له ماله، فينفق عليه من بيت المال، سواء وعج بالتوبة، أو لم يعد، ولا يعاقب في السجن بضرب، ولو أصر على عدم الرجوع، وإنما يستتاب المرتد وجوباً ذلك القدر، صوناً للدماء، ودرأ للحدود بالشبهات، ويعرض عليه الإسلام عدة مرات، وتزال الشبهة التي تعرش له، ويهمل للتفكير، عسى أن يرجع ويتوب في هذه المدة، فلو حكم القاضي بقتله قبل المدة، مضى حكمه، لأنه حكم بمختلف فيه، فإن تاب بعد الأيام الثلاثة تركن وإن أصر على الكفر قتل بغروب الثالث، ولا يغسل ولا يكفن ولا يدفن في مقابر المسلمين، ولا في مقابر الكفارن لأنه ليس منهم حيث إسلامه، وإنما يلقى حتى يكون عبرة لغيره.


الحنابلة قالوا: في إحدى روايتيهم أنه يجب الاستتابة ثلاثة أيام مثل المالكيةن والشافعية. وفي رواية أخرى عنهم: إنه لا تجب الاستتابة، بل يعرض عليه الإسلام فإن قبل ترك وإلا يتحتم قتله حالاً.

"

people u must help these guy regardless of what he writes dont think about extrimists just move on


مسلم
لقد اتيت لك برأي الامام مالك
ورأيتك قد كتبت ان المالكيه قالوا وقالوا
عموما
انت نصحت وعملت اللي عليك وانا مش مقتنع بكل كلامك وعملت اللي عليا
وياريت بلاش نجادل في الموضوع دا

شكرا

This comment has been removed by a blog administrator.

أخي الكريم مالك

حسنا أخي الكريم جزاك الله خيرا. عموما نصيحتي الأخيرة لك أخي الكريم أنه إذا أحسست في أي وقت أن ما تقوم به ليس الأولى فأرجو أن تتوقف عنه فورا. وفي كل الأحوال أرجو من الله العلي القدير أن يعينني وإياك على الصواب وأن يغفر لي ولك.

اللهم آمين

وجزاك الله خيرا

Anonymous said...
"people u must help these guy regardless of what he writes dont think about extrimists just move on"


Excuse me, but don't you think that Abdolkarim is indeed an extremist?

The true extremist is the one that actually hates Islam, after being a muslim before. Not only that, but also describes Islam, Quran, Muhammad (Peace be upon him) and so on, describes them with the most awful description, and you call for his freedom of speech! But when it comes to someone that talks about what Islam says regarding so and so, you call him an extremist, without even considering or discussing what he is saying. Well, I am sorry, but this is unfair at all.

If you think that defending Abdolkarim's freedom of speech is a good thing to do, that's ok, if that what you really think and believe. If you think that Allah will be pleased with this, then please go ahead and call for his freedom of speech. At the end of this life, only Allah will give you your reward for your deeds.

Regards for all!

مالك، أولا مش عارفة أوصف مجهوداتك دى بإيه، بس هية حاجة نبيلة أوى..ربنا يكرمك
تخيلك و تساؤلك إن كان عبد الكريم ممكن يبقى صديق بعد كدة تساؤل طبيعى من جواك.. شوف إنت بتعمل إيه كل يوم و إزاى بتتعامل مع أهله عن قرب، بس هية فعلا الإجابة صعب إن حد يتنبأ بها.

دلوقتى أنا عندى تساؤل، إحنا ليه رابطين سبب إعتقاله بمدونته؟
يعنى الدستور بتقولها صراحة أهه لشعب مصر كله بالبنط العريض: "إعتقال مدون مصرى" .. إحنا لسة مفيش أى تأكيدات إن التدوين هوة السبب، ما يمكن مقالاته فى بقية المواقع أو يمكن أى نشاط تانى أو يمكن أى سبب تانى أصلا .. انا خايفة ترتبط كلمة "مدون" بأى نوع من الرهبة أو الخوف عند الناس بعد كدة .. دة دى المساحة الوحيدة اللى بنحس فيها بحريتنا، مش عايزين نخسرها


انونيموس
احنا بنتحرك وراه ومش متأخرين والله
ايمان م

ربنا يكرمك
بالنسبه لجزئية الربط
هو ممكن عشان اللي اهتم بالموضوع اعلاميا او حركيا كانوا مدونيين ومحدش اهتم غيرهم
(من الكيانات الاخرى اللي كان بينتمي ليها سواء حزبه اللي في ناس فيه بتقول يستاهل وناس تانيه بتقول احنا بنفكر نفصله احسن حتى مواقع الاقباط متحركتش على الارض واعلاميا الا بعدينا )
فممكن عشان كدا بيتربط بينه وبين المدونيين

التدوين مش هو السبب الوحيد بس اللي اتحركوا عشانه كانوا مدونيين

Post a Comment

عني

  • AUCWORKERS
  • Cairo, Egypt
  • AUC workers Strike
My profile

كتابات قديمه

مفضلتي